الأحد 14 ,أغسطس ,2022

مذكرة تفاهم لفتح مكتب إقليمي لغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية بالقاهرة

/ الخميس 23 ,يونيو ,2022

وقعت السيدة/ نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والسفير/ عبد العزيز المخلافي أمين عام غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية مذكرة تفاهم بشأن فتح مكتب إقليمي للغرفة بمبنى الاتحاد العام للغرف الاتحادية بالقاهرة، وقد شارك في مراسم التوقيع السفير خالد جلال عبد الحميد سفير مصر بألمانيا ، والدكتور/ خالد حنفي أمين عام اتحاد الغرف العربية، والوزير مفوض تجارى/ يحيى الواثق بالله رئيس جهاز التمثيل التجاري والسيد/ حاتم العشري، مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسي، والوزير مفوض تجارى/ ناصر حامد مدير إدارة أوروبا بالتمثيل التجاري، والوزير مفوض تجارى/ عبد العزيز الشريف رئيس المكتب التجاري المصري ببرلين.

وقالت الوزيرة إن هذا الاتفاق الذي يستمر لمدة 5 أعوام يأتي إيماناً من حكومتي مصر وألمانيا بأهمية التعاون بين القطاع الخاص بالبلدين والدور الهام للغرف التجارة والصناعية في خلق تواصل مباشر بين رجال الأعمال ومجتمعي الأعمال من الجانبين، مشيرة إلى أن الغرض الأساسي من فتح هذا المكتب هو تمثیل الغرفة في الترویج التجاري والتعاون الاقتصادي بین مصر وألمانیا الاتحادیة والدول المحیطة بھا. 

وأوضحت جامع أن الغرفة ستباشر عدداً من الأنشطة في سبيل تحقيق أهدافها تتضمن التواصل مع المؤسسات المصریة المناظرة والجھات الحكومیة ومجتمع الأعمال المصري لإنشاء قنوات اتصال على المستویین التجاري والاستثماري بین البلدین، وترتیب وتنظیم البعثات التجاریة والاقتصادیة من وإلى ألمانیا، والأعمال المرتبطة بتلك الزیارات والبعثات، إلى جانب تقدیم الخدمات للشركات ذات التمویل الألماني، وتسھیل التواصل بینھا وبین الجھات الحكومیة ومجتمع الأعمال المصري لتعزیز العلاقات التجاریة والاستثماریة بین تلك الشركات ونظیرتھا المصریة. 

وأضافت الوزيرة أن الأنشطة التي ستباشرها الغرفة تتضمن أيضاً الترویج لمشاركة الشركات بالفعالیات التجاریة والاقتصادیة والمعارض والمؤتمرات والتواصل مع كافة الجھات المعنیة في هذا الشأن على المستویین المحلي والإقلیمي، والمساھمة في ترتیب وتنظیم تلك الفعالیات، والمشاركة بھا.

ومن جانبه أكد السفير/ عبد العزيز المخلافي أمين عام غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية توقيع هذا الاتفاق يمثل نقطة انطلاقة قوية لنشاط الغرفة في المنطقة العربية لاسيما مصر باعتبارها من أهم الشركاء التجاريين والاقتصاديين لألمانيا في المنطقة، مشيراً إلى اهتمام كبريات الشركات الألمانية العاملة في مجالات الاستثمار والتجارة بالعمل والتعاون مع الجانب المصرى.