الأحد 27 ,نوفمبر ,2022

حاسبات كفر الشيخ تستضيف مبادرة "الابداع ..طريقك للنجاح"بالتعاون مع "عالم رقمي"

رشـــا غانـــم / الخميس 03 ,نوفمبر ,2022

أكد الدكتور عبد الرازق دسوقي رئيس جامعة كفر الشيخ أن دعم وتكريم الموهوبين والمتفوقين في مختلف المجالات، يجعلنا نتوقع ظهور جيل كامل من الموهوبين الذين ينتظرهم مستقبل باهر بفضل الله ثم بتشجيع الرئيس عبد الفتاح السيسي والدولة برعاية الطلاب المتفوقين، والمبتكرين المتعثرين وذوي الهمم مشيرا لحرص الدولة على تطوير منظومة التعليم وإجراء الاختبارات لرفع مستوى الخريجين، لتواكب خريجي الجامعات العالمية.

جاء ذلك خلال ندوة مبادرة الإبداع.. طريقك للنجاح " CWS 2022 " والتي تنظمها جريدة" عالم رقمي " للعام السادس عشر علي التوالي بالجامعات ، ضمن فاعليات  الملتقي الثاني لتأهيل طلاب كلية الحاسبات والمعلومات لسوق العمل بجامعة كفر الشيخ، تحت رعاية كل من رئيس الجامعة والدكتور محمد عبد العال، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب،  وإشراف الدكتور أسامة أبو سعدة، عميد الكلية وأدارها الكاتب الصحفي خالد حسن رئيس تحرير “عالم رقمي" ومشاركة كل من المهندس أحمد ضاحي ـ مدير مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال بالمنصورة، المهندس أحمد حنفي ـ رئيس مجلس إدارة شركة "ديجيتال بلانتس" ومنى مراد استشارى المحتوى التعليمى الرقمي ورئيس قطاع التكنولوجيا بمؤسسة "المستقبل"  ، ومحمد راغب مدير التسويق بشركة خدماتي للمدفوعات الإلكترونية.

أشاد رئيس جامعة كفر الشيخ بكلية الحاسبات والمعلومات ووصفها بأنها من الكليات المميزة فى إدارتها وأعضاء هيئة التدريس بها وذلك ينعكس على طلابها وخريجيها و تحرص الكلية على تأهيل وإعداد الخريجين من خلال تنظيم دورات تدريبية في مجالات الحاسب الآلى ونظم المعلومات وملتقيات التأهيل لسوق العمل داعيا الطلاب إلى استثمار تلك الفرصة موضحا أن المتلقي يهدف إلى ربط الجامعة بسوق العمل وخلق فرص عمل لائقة لشباب الخريجين بالإضافة إلى دعوة خريجي الكلية والحاصلين على فرص عمل بأكبر شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتبادل خبراتهم مع زملائهم من الطلاب.

وأشار الدكتور عبد الرازق دسوقي أن الملتقي يساعد طلاب الكلية على أن يكون لهم رؤية ومعرفة مستقبلية باحتياجات سوق العمل وأن يكون لهم  قدوة حسنة من زملائهم السابقين وينمي روابط اجتماعية جيدة بين طلاب الكلية ويساهم في روابط وعلاقات الطلاب مما يسهل علي الطلاب الحصول علي فرص العمل، مشيرا إلى دعوة الملتقى للشركات المشاركة لتوفير العديد من فرص العمل للخريجين.

من جهته أشار الدكتور محمد عبد العال نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب إلى أن كلية الحاسبات والمعلومات تعمل على تحقيق مكانة دولية متميزة في مجالها، من حيث تقديم خدماتها لمجتمعها المحيط، وإعداد أجيال تكتسب مهارات المعرفة بمجالات تكنولوجيا المعلومات لتواكب التطور السريع في هذا المجال ومواكبة وظائف المستقبل.

وقدم د. عبدالعال التهنئة للحضور بمناسبة الملتقى الثاني لتأهيل طلاب الكلية مشيراً إلى أن الجامعة تقدم برامج دراسية متميزة لإعداد خريج قادر على التعامل مع التكنولوجيات المتقدمة، وأن كلية الحاسبات والمعلومات إضافة كبيرة للجامعة.

من ناحية أخرى قال الدكتور أسامة أبو سعدة، عميد كلية الحاسبات والمعلومات، إن الملتقى يهدف لتأهيل طلاب كلية الحاسبات لسوق العمل وربط الطلاب بسوق العمل من خلال دعوة كبري الشركات التي تعمل في مجالات علوم الحاسب ونظم المعلومات المختلفة لإلقاء محاضرات عن احتياجاتهم من مهارات وأدوات يجب توافرها في الخريج لسهولة حصوله على فرصة عمل.

أضاف سيتم عرض الكثير من أفكار ومشروعات الطلاب علي كافة الشركات المشاركة بهدف توفير الدعم لتلك المشروعات أو رعايتها من إحدى تلك الشركات مما يساهم في توفير فرص عمل للطلاب وكذلك تنمية الشركات بأفكار جديدة مما يساهم في تنمية المجتمع.

من جهته قال الكاتب الصحفى خالد حسن رئيس تحرير جريدة "عالم رقمي" أن مبادرة الإبداع طريقك للنجاح "تركز علي عدد من المحاور أهمها تعريف ما هو  الإبداع وكيفية الدخول إلى عالم ريادة الأعمال وكيفية التأهيل التكنولوجي وتدريب الطلاب وتقليل الفجوة بين احتياجات سوق العمل ومهارات الطلاب وعرض أهم المؤسسات المانحة لدعم مشروعات الطلاب وكيفية صنع رائد أعمال.

وأضاف خالد.. نستهدف بناء جسر من التواصل بين الجامعات بوصفها معمل تفريغ الكوادر البشرية  وتمثل جانب العرض وبين  شركات تكنولوحيا المعلومات بوصفها تمثل جانب الطلب فى سوق العمل  وتقليل الفجوة بين المهارات التقنية التى يمتلكها خريجى الجامعات وبين التخصصات والمهارات المطلوبة فى سوق العمل المحلى والعالمي 

أوضح حسن أننا نسعي بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات،  للمساهمة في نشر الوعي الابتكاري في مجال التكنولوجيا وتوطين ثقافة ريادة الأعمال لدى طلاب الجامعات والعمل على تعزيز قدراتهم التكنولوجية والتركيز على بناء كاريير عمل في أحد أحدث التخصصات التكنولوجية منها "تحليل البيانات، الحوسبة السحابية، الذكاء الاصطناعي، أمن المعلومات، إنترنت الأشياء، تطبيقات المحمول، البرمجة، وأخيرا صناعة الإلكترونيات وتصميم الدوائر الإلكترونية، وذلك أثناء فترة الدراسة الجامعية وليس الانتظار لحين التخرج من الجامعة .