الأحد 14 ,أبريل ,2024

افتتاح أول مصنع لتصنيع اللحوم النباتية على مستوى الشرق الأوسط في دبي

دبي / الجمعة 17 ,مارس ,2023

شهدت دبي اليوم، افتتاح أول مصنع من نوعه لتصنيع اللحوم النباتية بالكامل في منطقة الشرق الأوسط تحت علامة "ثرايف"، حيث سيسهم المصنع الذي أقيم في مدينة دبي الصناعية التابعة لمجموعة تيكوم في تمهيد الطريق أمام تطوير إنتاج واستهلاك هذه الفئة من المنتجات الغذائية في دولة الإمارات والمنطقة ككل.

يأتي افتتاح المصنع الجديد في إطار استراتيجية الأمن الغذائي لإمارة دبي الرامية إلى تعزيز الإنتاج المحلي وسلامة الغذاء ونظم التغذية، وتعزيز قدرة القطاع على مواجهة الأزمات، كما تدعم العلامة الجديدة أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051 الهادفة إلى تعزيز منظومة الأمن الغذائي من خلال التنويع والابتكار.

ويعد المصنع، الأول من نوعه لتصنيع اللحوم النباتية بالكامل، مشروعاً رائداً ومبتكراً في المنطقة، حيث سيوفر اللحوم النباتية الصحية والمستدامة، والمصنوعة محلياً بنكهات مختلفة مستوحاة من مطبخ منطقة الشرق الأوسط الصحي والمتنوع.

توجه استراتيجي

وقالت مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة: "تمتلك دولة الإمارات توجه استراتيجي نحو تعزيز أمنها الغذائي ومواجهة كافة التحديات التي تتمثل في نقص الأراضي الزراعية وندرة المياه، ما يؤدي إلى نقص الإنتاج المحلي من الغذاء واستيراد دولة الإمارات لكميات كبيرة من الخارج. أطلقت دولة الإمارات الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، وأحد أهم أهدافها هو زيادة الإنتاج المحلي من الغذاء وتطوير البنية التحتية لتعزيز كامل سلسلة القيمة الغذائية، وزيادة جاذبية الإمارات للاستثمارات في قطاع الغذاء، وتبني أحدث تقنيات الزراعة الحديثة من أجل تحويل الإمارات إلى مركز عالمي للأمن الغذائي القائم على الابتكار".

وأضافت الوزيرة: "مع اقتراب انعقاد مؤتمر الأطراف (COP28) في دولة الإمارات وفي ظل عام الاستدامة، تتخذ دولة الإمارات خطوات ملموسة لمواجهة تداعيات تغير المناخ، وتعزيز التنوع الغذائي ودعم تطوير عمليات الإنتاج الغذائي المستدامة. وفي هذا الصدد، يعد افتتاح أول مصنع لمجموعة "إفكو" في المنطقة للحوم النباتية بالكامل في دولة الإمارات خطوة مهمة نحو تعزيز هذه الصناعة وتعزيز التنوع الغذائي والإنتاج المستدام له داخل الدولة".

وتابعت مريم: "تتسبب صناعات الأطعمة من مصادر حيوانية، وخاصة اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان، في انبعاث غازات الاحتباس الحراري الأكثر حدة. لذلك، يمثل COP28 منصة مثالية لنا لعرض رؤيتنا والتزامنا بتعزيز أمننا الغذائي والوفاء بالتزامات دولة الإمارات بشأن تغير المناخ. بينما نعمل من أجل خلق مستقبل أكثر استدامة للإمارات والعالم، سنواصل جهودنا في هذا الصدد بالتعاون مع مختلف شركائنا لتحقيق أهدافنا المشتركة".

حلول مستدامة

من جانبه قال هادي بدري، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتنمية الاقتصادية، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: "يمهّد افتتاح هذا المصنع الطريق أمام صناعة ديناميكية جديدة تُسهم في تعزيز التجارة بين دول المنطقة، الأمر الذي يعكس التزام دولة الإمارات الراسخ تجاه استثمار التكنولوجيا والتقنيات المبتكرة لتوفير حلول مستدامة لمواجهة التحديات العالمية. كما تعتبر هذه الخطوة علامة فارقة في مسيرة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دبي انسجاماً مع مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33 لتعزيز مكانتها لتصبح ضمن أفضل ثلاث مدن اقتصادية في العالم".

وأضاف بدري: "في الوقت الذي تقود فيه تكنولوجيا الأغذية المتقدمة تغيير الاقتصاد ليصبح صديقا للبيئة وتشكيل مستقبل التصنيع المستدام، فإنّ هذه المنشأة الجديدة لمجموعة (إفكو) تعدّ دليلاً على الدور المحوري لدبي في ترسيخ الممارسات البيئيّة السليمة وضمان نموها للإسهام في الحدّ من آثار التغير المناخي. وأيضا تسريع وتيرة إنشاء اقتصاد أخضر ومستدام، عبر توفير الفرص أمام القطاع الخاص للاستثمار في التقنيات المستدامة".

وأكّد بدري أنّ مثل هذه المبادرات تُعزز بيئة الإمارة الجاذبة للمزيد من الشركات والمستثمرين، وتُسهم كذلك في توفير فرص عمل جديدة، الأمر الذي ينعكس على النمو الاقتصادي بشكل عام، مُشيراً إلى أنه ومن خلال تركيز الاهتمام على التصنيع المستدام، فإنّ الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص ستواصل التعاون مع مختلف الشركاء للحفاظ على مكانتها المتميزة وتصدّرها مشهد الابتكار والاقتصاد المستدام، انطلاقاً من الرؤية الملهمة والطموحة لقيادتنا الرشيدة لتوفير مستقبل أفضل للجميع".